خمسة أسباب تجعلك تلتزم بخطّة صحيّة أثناء الدراسة الجامعيّة

 

تعتبر الفترة الجامعيّة من الفترات العمريّة المهمّة التي يجب استغلالها والاستفادة فيها من طاقة الشباب المتفجّرة  للقيام بأفعال تنعكس إيجابيًّا على الحياة والصحّة.

من هنا فإنّنا نقترح على الطلاب الجامعيّين أن يبدؤوا بوضع خطط صحيّة يلتزمون فيها لتصبح بمثابة أسلوب حياة وسلوك معتمد دائم لهم. وسوف نذكر في الأسطر القليلة الآتية بعض الأسباب التي تجعلك تفكّر بشكل جدّيّ في البدء بخطتك الصحيّة خلال الجامعة والاستمرار فيها إلى ما بعد الجامعة.

1- التخلّص من التوتّر والإجهاد

إنّ الأوقات التي يقضيها الطالب في كلّيته هي أوقات مرهقة فعلًا، وهذا الإرهاق لا يقتصر على الإرهاق الجسديّ بل يتجاوزه إلى الإرهاق الفكريّ أيضًا، فالطالب يتعب في تحضير دروسه ومراجعتها، وهذا يؤدّي إلى إرهاقه جسديًّا، ثمّ إنّه يفكّر كثيرًا في المصروفات التي تقع على عاتقه ممّا يسبب له التوتّر الماديّ أيضًا، وكل ذلك ينعكس سلبًا على صحّته النفسيّة والجسديّة. لذا فإنّ الحصول على طريقة يتخلّص فيها من كلّ هذا الإجهاد هو من الأشياء المهمّة التي يستطيع تعلّمها في الجامعة وفي الحياة أيضًا. من أجل ذلك حاول، عزيزي الطالب، أن تؤدّي بعض التمرينات الرياضيّة وأن تثابر عليها يوميًّا من أجل أن تأتي أُكُلها وتتحصّل منها الفائجة المرجوّة. بعد ذلك خذ حمّامًا دافئًا، إذ إنّ ذلك من شأنه أن يجعلك تشعر بالانتعاش ويخلّصك من أيّة ضغوط باقية.

2- تعزيز التقدير الذاتيّ

إنّ تمتعك بالمظهر الرشيق الجذّاب لا يجعل الآخرين يعجبون بشخصك فحسب، بل إنّ ذلك سيجعلك أيضًا تحبّ ذاتك أكثر وتفخر بها، ثمّ إنّ التمرينات الرياضيّة والحفاظ على أسلوب حياة صحيّ يجعلك تبدو أصغر سنًّا. هذا فضلًا عن أنّ كونك إنسان متمتّع بالصحة والنشاط هو من الأمور التي تعزّز بشكل حقيقيّ من تقديرك لنفسك.

3- تأسيس عادات جيّدة مستمرّة مدى الحياة

إذا كنت تريد الحفاظ على لياقتك وصحّتك البدنيّة فإنّه من المؤكّد أنّه ينبغي عليك أن تلتزم بالتمرينات الرياضيّة والحمية الصحيّة لفترة طويلة من الزمن، ولكن إذا اتّخذت من ذلك أسلوب حياة وجعلت الغذاء الصحيّ والرياضة جزءًا من حياتك لا يفارق يومك أبدًا، تمامًا مثل تنظيف الأسنان اليوميّ فإنّ هذا سيكون من أفضل العادات التي تلتزم فيها في حياتك.

 

4- الالتقاء بأشخاص جدد

على الرغم من أنّك قد تلتقي بعض الأشخاص غليظي الطباع في النوادي الرياضيّة ولكنّك ستلتقي أيضًا بمَن هم يتمتّعون بالدماثة وحسن الخلق، وهؤلاء يمكنك أن تتّخذهم أصدقاء يرافقونك في مرحلة الجامعة، وربّما استمرت علاقاتكم الطيّبة مدى الحياة. أي: إنّ الرياضة قد توفّر لك إمكانيّة تكوين صداقات وعلاقات جديدة.

5- الترويح عن النفس

بالإضافة إلى أنّ التمرينات الرياضيّة تخلق لك الفرص لكسب العلاقات مع الناس، فإنّها أيضًا وسيلة للفرار من كلّ شيء يرهقك أو يؤرّقك لفترة من الزمن، لذا امنح نفسك بعض الوقت لتروّح عنها وتتخلّص من الهموم والمشكلات وتستمتع بالهواء المنعش وتطلق العنان للتفكير الصافي. وهذا بالتأكيد سيكون أفضل بكثير من زيارة عيادات الأطباء.

هذه خمسة أسباب لتبدأ بخطّة مفيدة تحافظ فيها على الصحة أثناء الدراسة الجامعيّة ، لكنّ قائمة الفوائد التي ستجنيها من جرّاء ذلك تطول وتطول. تفاعل معنا وأخبرنا ببعض الفوائد التي جنيتها من التزامك بنمط صحيّ، وعسى أن ينعم الجميع بالصحة والعافية.

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل