الحياة في كابلان: تجربة عبدالله في معهد كابلان الدولي في ملبورن

قابلوا عبدالله، وهو طالب من المملكة العربية السعودية، يدرس حالياً في معهد كابلان الدولي في ملبورن، أستراليا. سيشارك معنا اليوم تجربته الكاملة التي خاضها في كابلان بالإضافة إلى آماله المُستقبليّة.

كيف علمت بمعاهد كابلان الدوليّة؟

قام أحد أصدقائي بنصحي بارتياد معاهد كابلان الدولية.

كيف تحسّنت لغتك الإنجليزية منذ أن بدأت الدراسة في كابلان؟

بشكل عام، تحسّنت لغتي الإنجليزية كثيراً منذ أن بدأت دراستي، فأنا أشعر حالياً براحة أكبر أثناء استخدامي للغة الإنجليزية أكثر من أي وقت سابق في حياتي.

ماذا تحبّ أكثر شيء في المدينة التي تدرس فيها؟

إنها مدينة متعددة الثقافات. جميع الناس هنا طيّبون ووديون وهي فرصة مثالية لتعلّم اللغة الإنجليزية ولمعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى.

ماذا تحبّ أكثر شيء فيما يتعلق بالمعهد؟

أحب كلُّ شيء فيه!

ماذا تحبّ أكثر شيء فيما يتعلق بالأساتذة؟

الأساتذة هنا في كابلان وديّون وطيبّون جداً.

ما هي أفضل تجربة خضتها لحدّ الآن في كابلان؟

أفضل تجربة خضتها في كابلان هي تحسيني لمهاراتي في التواصل بالإضافة إلى التعرّف على أصدقاء جدد من بلدان أخرى.

هل تنصح بكابلان لأصدقائك في وطنك؟

نعم. تسمح لك البيئة في كابلان بالاستمتاع بوقتك اثناء تعلّمك، مما يُقدّم لك الحافز والدافع الكافي لتعلّم اللغة الإنجليزية.

هل تظن أن هذه الدورة الدراسية قد ساعدتك فيما يتعلق بخططك المستقبلية؟

نعم، لقد ساعدتني الدورة الدراسية في كابلان بكل تأكيد في خططي المستقبلي، لأن كل يوم قضيته مشاركاً في هذه الدورة الدراسية قرّبني أكثر من هدفي الحالي، ألا وهو تحدّث اللغة الإنجليزية.

ما هي مخططاتك بعد انتهائك من دراسة اللغة؟

أخطط لاكمال درجة البكالوريوس في الهندسة الكيميائية.

هل استمتعت أثناء قراءتك لتجربة عبدالله في معهد كابلان الدولي في ملبورن؟ إذاً اضغط هنا! لاستكشاف المزيد من تجارب طلابنا في كابلان.

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل