ما هي الأفق التي ستتاح لك عند تعلّم اللغة الإنجليزية

عندما تبدأ بتعلّم اللغة الإنجليزية أو حتى عندما تكون في منتصف طريق التعلّم، فلعلّ أهم سؤال يراودك حول ذلك هو: لماذا عليّ تعلّم لغةٍ جديدة؟ وما  هي الآفاق التي ستفتحها أمامي هذه اللغة؟

سنحاول اليوم التركيز على أهم النقاط التي ستحسّن بها هذه اللغة المميزة حياتك الشخصية والمهنية، فتابع معنا.

 

فرص التواصل غير المحدودة

لا تعدّ اللغة الإنجليزية اللغة المحكية الأولى في العالم من حيث عدد السكان المحليين الناطقين بها، لكنّ هذا الأمر لم يمنعها أبداً من أن تكون اللغة الأولى المسيطرة على العالم من حيث الاستخدام والشعبية. وفي الحقيقة، فإنّ حوالي ملياري شخص يستخدمون اللغة الإنجليزية في تواصلهم اليومي، وعندما نفكّر بهذا الرقم الهائل نجده يقارب ربع سكان كوكب الأرض! فالإمكانيات والفرص غير محدودة!

 

ماذا عن الإنترنت؟

لا يستطيع الكثير من الناس في هذه الأيام تخيّل حياتهم من دون الإنترنت، لكن كيف نستطيع الحصول على أكبر استفادةٍ ممكنة منه؟ فبالنسبة للناطقين باللغة الإنجليزية فإنّهم يملكون فرصة تصفح حوالي 50% من المحتوى الموجود على شبكة الإنترنت دون مواجهة أية مشاكل إذا كانوا يتحدثون باللغة الإنجليزية بشكلٍ جيد. وذلك كلّه بسبب شعبية هذه اللغة وعالميتها، فهناك مليارات الصفحات على شبكة الإنترنت التي تكتب باللغة الإنجليزية. هل يمكنك تخيّل أنّك تستطيع فهم تلك الكمية كلها من المعلومات!

 

لكن ماذا عن الحياة المهنية؟

فبالإضافة إلى العدد الكبير من الناس الذين يتحدثون باللغة الإنجليزية، فإنّه من الأساسي أيضاً أن نتذكر أنّ اللغة الإنجليزية هي اللغة الأولى في عالم الأعمال. وما نريده قوله حول هذا الأمر هو أنّ كونك تتحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة، فإنّ لديك فرصة أعظم بكثير بالتفوق في عالم الأعمال فكلّ الأعمال العالمية تتم باللغة الإنجليزية اليوم.

 

إذاً، ابدأ اليوم بتعلّم اللغة الإنجليزية أو تابع بتحسين مستواك فيها. وعلى الرغم من أنّ أمر حفظ الكم الهائل من المعلومات التي تواجهك عند تعلّم أي لغة جديدة قد يجعلها مستحيلة أحياناً، لكن حفاظك على سلوك وتفكير إيجابي دائماً يسهل الأمر بكل تأكيد وذلك إلى جانب معرفتك لهذه الأمور التي تساهم في زيادة حماسك وتمنحك دفعة قوية في مشوار تعلّمك للغة الإنجليزية.

فآمن بنفسك وابدأ بتطوير مهارات اللغة الإنجليزية فالإمكانيات التي ستفتحها أمامك غير منتهية.

حظاً طيباً!

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل