دورة اللغة الإنجليزية المكثفة للبالغين: قصة جوناثان

جوناثان، البالغ من العمر 26 عاماً والقادم من مرسيليا في فرنسا، اختار دراسة فصل في دورة اللغة الإنجليزية المكثفة في لوس أنجلوس، حيث كان باستطاعته الاستمتاع بالشمس والشواطئ الخلابة بالإضافة لتحسين لغته الإنجليزية. وقد أخبرنا جوناثان عن تجربته.

كيف عرفت كابلان؟

لقد كنت أقوم ببحث لإيجاد مدرسة لدراسة اللغة الإنجليزية، ووجدت خلاله الموقع الإلكتروني لكابلان. لقد تعرفت على العديد من المدارس، ومن ثم قمت بالاختيار! لقد قام أحد أصدقائي مسبقاً بدراسة الإنجليزية مع كابلان وقد كان راضياً جداً عن تجربته.

ما البرنامج الذي اخترته للدراسة؟

لقد بدأت مع كابلان في أوكتوبر 2013 في برنامج لمدة ستة أشهر، وقد بدأ بالمرحلة الابتدائية، لأنه لم يكن بإمكاني أن أتحدث أي كلمة بالإنجليزية، والآن بعد ستة أشهر أنا الآن في المرحلة المتوسطة العالية. لقد تحسنت مهاراتي الإنجليزية كثيراً.

لماذا اخترت الدراسة في لوس أنجلوس؟

عندما كنت صغيراً، أحببت مشاهدة الأفلام التي تجري أحداثها في لوس أنجلوس، بما فيها الأفلام التي تتحدث عن فريق كرة السلة LA Lakers. وقد كان خياري الأول هو كاليفورنيا لهذا السبب. إني أحب المناخ والشاطئ، كما أنه لا يمكن لأحد أن يشعر بالملل هنا لأن هنالك الكثير من الأمور للقيام بها.

ماذا عن سكنك خلال هذه المدة؟

إن عمي يسكن هنا لذا فإني أقيم مع بقية عائلتي فقط على بعد 20 دقيقة من المدرسة.

هل كان من السهل بالنسبة لك أن تقيم صداقات في المدرسة؟

كان الأمر سهلاً للغاية! الناس دائماً ما يأتون ويتكلمون معك، وخاصة في اليوم الأول الذي تصل فيه إلى المدرسة. فيما بعد، فإن الطريقة الأفضل لتكوين الصداقات في المدرسة هو خلال الاستراحات أو أثناء تناول القهوة. الجميع لطيف هنا! لقد كونت العديد من الصداقات من حول العالم ونحن نتعرف على بعضنا البعض خلال ممارستنا للغة الإنجليزية.

لماذا قررت أن تدرس اللغة الإنجليزية؟

في البداية، أنا شخص يحب السفر. وتكمن المشكلة حتى الآن أني لم أستفد من رحلاتي بشكل كامل لأنني لم أكن أتحدث سوى الفرنسية. والسبب الثاني أني أريد أن أغير عملي وأنا مهتم بالأعمال الدولية.

هل تظن أنك ستعود إلى فرنسا عندما تنهي دورتك في كابلان؟

أود أن أبقى هنا، ولكن سيكون علي العودة إلى فرنسا. ولكن ما هو أكيد في هذه الحالة أني سأعود مجدداً إلى لوس أنجلوس.

هل ستنصح أصدقاءك بالدراسة في كابلان؟

نعم بالتأكيد! لم أكن أعرف في السابق عن كابلان، ولكن الآن يمكنني أن أقول أنها مدرسة جيدة جداً، لم تحصل معي أي مشكلة وقد قضيت حقاً وقتاً عظيماً.

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل