الحياة في كابلان: الدراسة في نيويورك وأوكلاند

 

إن من أكثر الأمور التي أحبها في عملي في وسائل التواصل الاجتماعي في كابلان هو الحصول على فرصة للحديث مع الكثير من الطلاب. في الشهر الماضي تحدثت مع ستيفاني من فرنسا. لقد أحبت ستيفاني الدراسة في مدرسة نيويورك ميدتاون كثيراً وقررت أن تأتي مجدداً للدراسة في مدرستنا في أوكلاند. وقد طلبت منها أن تشاركنا بتجربتها في كل من  هاتين المدرستين وعن سبب حبها للسفر.

متى قمت بالدراسة في مدرسة كابلان في نيويورك ومدرسة كابلان في أوكلاند؟

لقد درست في مدرسة كابلان في نيويورك ميدتاون عام 2008 وفي مدرسة كابلان في أوكلاند عام 2011.

ما الذي جعلك تقررين أن تدرسي في كابلان مرتين؟

لقد حصلت على تجربة رائعة في نيويورك ولذلك عندما ذهبت إلى عطلة للعمل في نيوزيلندا قررت أن أحسن لغتي الإنجليزية حتى أتقنها في كابلان مجدداً.

لماذا اخترتي كلاً من نيويورك وأوكلاند؟

لقد كان دائماً حلمي أن أزور مدينة نيويورك. إنها مدينة من الواجب زيارتها وهي إحدى أماكني المفضلة في العالم! لقد اخترت أوكلاند لأن نيوزيلندة بلد أحببت أن أكتشفه. لقد كانت البلد الأبعد الذي يتحدث اللغة الإنجليزية الذي بإمكاني زيارته وأردت أن أحصل على مغامرة كبيرة!

ما هي الدورات التي درستها؟

في نيويورك قمت بدراسة دورة اللغة الإنجليزية للعطلة، لذا كان لدي أربعة أسابيع لأكتشف المدينة بينما أحسن لغتي الإنجليزية بسرعة. أما في أوكلاند فقد درست دورة اللغة الإنجليزية العامة لمدة 12 أسبوعاً.

ما هي الاختلافات الرئيسية والتشابهات بين كل من هاتين المدينتين؟

إن الولايات المتحدة الأمريكية مختلفة للغاية عن نيوزيلندة! إن نيويورك مدينة لا تنام أبداً. لقد كانت باستطاعتي العيش هناك. أما أوكلاند فهي مدينة كبيرة ولكنها أكثر هدوءاً، ولها روح نيوزيلندية مميزة لا يمكنك أن تجدها في أي مكان في العالم! لقد أحببت الناس هنالك جداً. أما فيما يخص التشابهات، فإن كلاً من هاتين المدينتين تشكل تعدداً ومزجاً بين الثقافات.

لماذا تحبين السفر؟

إني أسافر كي أكتشف. إن كل بلد مختلف وقد تعلمت الكثير في كل بلد ذهبت إليه. ليس الأمر فقط متعلقاً بالبلدان، إنه أيضاً متعلق بي، لقد كبرت أكثر في كل مرة سافرت فيها. ولكني لم أنسى أبداً أن أحتفظ بروح طفولتي وأن أستمر بالحلم!

كيف ساعدك تعلم الإنجليزية في السفر؟

إن الإنجليزية واحدة من أكثر اللغات انتشاراً في العالم، لذا أظن أنك ستجد من يتحدث اللغة الإنجليزية في أي دولة. إن هدفي كان تعلم بعض الكلمات والجمل في كل بلد أذهب إليه، لأنني أعلم أن الأناس المحليين سيقدرون ذلك.

إذا ما كان بإمكانك أن تختاري مدرسة أخرى من مدارس كابلان فأي منها ستختارين؟

إذا ما كان علي أن أعود مجدداً إلى الولايات المتحدة الأمريكية فسأختار سان فرانسسكو، لقد ذهبت إلى هناك منذ ثلاث سنين وقد كانت مدينة مذهلة!

كيف تصفين لنا تجربتك مع كابلان؟

إيجابية. فإنني أتحدث الإنجليزية بطلاقة الآن، وأستخدمها في عملي اليوم (جميعهم منبهرون بمستواي باللغة الإنجليزية وأنا فخورة بذلك). لقد التقيت بالعديد من الناس والكثير منهم مازال صديقي حتى اليوم، ما زلنا نلتقي في مكان ما في أوروبا في عطلة في نهاية الأسبوع ودائماً ما يكون الأمر ممتعاً! لم يكن باستطاعتي أن ألتقي بهم لو لم أدرس في كابلان. أنا أقدر ذلك للغاية.

إذا ما كنت ترغب بالدراسة في نيويورك أو أوكلاند يمكنك أن تتواصل معنا من هنا لمزيد من المعلومات.

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل