قصة كاثي: من خبيرة في التسويق إلى معلّمة للغة الإنجليزية

أصبحت Cathy Shockey كاثي شوكي واحدةً من أكثر الأساتذة المحبوبين والمُلهِمين في معاهدنا في نيويورك New York SoHo لتعليم اللغة الإنجليزية. لكن لم يكن هذا الأمر جزءاً من خطتها للمستقبل. تعرّف على الأسباب التي دفعت الموظفة الخبيرة في Wall Street لتتخذ هذا القرار بالانتقال إلى العالم المذهل للغة الإنجليزية.

 

مدينة الحالمين

سعت كاثي كغيرها من الناس للحصول على الفرص المشوّقة في مدينة نيويورك أو "The Big Apple"، وانتقلت إلى هناك دون أن تمتلك أي شقة، أو عمل، حملت معها فقط 500$ في جيبها والطموح الكبير لبناء المستقبل في نيويورك.

لم تكن مدينة نيويورك في 1970 آمنة كما هي الآن ولم تكن أيضاً من المدن الرائجة أيضاً لكن مع ذلك كانت مرغوبة من قبل الخريجين الجدد من أصحاب المواهب في عالم الأعمال. أما قصة كاثي فكانت قصة نجاحٍ مميزة حقاً، حصلت على شهادة MBA من كلية NYU’s Stern School of Business، وقضت السنوات العديدة في وول ستريت قبل أن تنتقل إلى شركة American Express حيث كانت مديرة التسويق.

مدينة نيويورك

 

لحظة واحدة غيرت حياتها

تعرضت حياة كاثي وكذلك مهنتها إلى منعطفٍ غير متوقع في إحدى أيام الصيف عندما وصلت إلى عملها في الطابق 39 من برج American Express في مانهاتن. بدأ ذلك الثلاثاء كيومٍ عادي، أخذت كاثي طريقها المعتاد إلى قلب شارع وول ستريت وكانت في المبنى عندما اصطدمت طائرتان ببرجي Twin Towers حيث شهدت هجوم سبتمبر مباشرةً. 
على الرغم من أنّها غادرت المبنى دون أي إصابات، لكنّها عرفت مثلها مثل الملايين الأخرى من الناس أنّ أحداث 11 سبتمبر قد غيّرت حياتها.

"جعلتني هذه التجربة أدرك أنّ هناك أشياء أخرى في الحياة أرغب القيام بها، الحياة قصيرة. قررت أنني لا أرغب بالقيام بأي شيء آخر متعلّق بالعمل بدوامٍ كاملٍ في شركةٍ ما".

لم ترغب بالتقاعد، ولم ترغب بمغادرة مدينة نيويورك؛ أرادت أن تساعد الآخرين في تحقيق النجاح نفسه الذي حققته خلال وقتها الذي قضته في وول ستريت. عادت كاثي بعد عدة أشهر إلى المعهد وحصلت على شهادة TESOL، والتي منحتها القدرة على تعليم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية، من جامعة كولومبيا.

مبنى التجارة العالمي

 

نداء جديد

وجدت كاثي مكاناً لها في معاهد كابلان بعد أن أنهت دراستها حيث كان المدراء التعليميين يعملون على تطوير دورة مخصصة للطلاب الدوليين الراغبين في التميز بمجال اللغة الإنجليزية الخاصة بالأعمال.

"قمنا بالتنقل بين ثمانية معاهد لتعليم اللغة الإنجليزية في مدينة نيويورك بما في ذلك كابلان كجزء من البرنامج. قررت أن أتقدّم بطلب. وكوني قد حصلت على شهادة MBA وكذلك على الكثير من الخبرة في الأعمال، فوجدوا أنني قد أكون شخصاً مناسباً لهذا الأمر."

وكانت فعلاً شخصاً مناسباً، قضت 14 عاماً تُدرّس في معاهد كابلان في نيويورك، والآن تدرّس اللغة الإنجليزية للأعمال وكذلك الدورات المكثّفة في الإنجليزية للأعمال.

"من المهم جداً بالنسبة لي أن أرى أنّها تقوم بما تحب تماماً. هذا أمرٌ رائع. أريد أن أقوم بذلك في حياتي. يمكنك أن ترى أنّها تستمتع بكونها آنسة لغة".
Guillermo Sobral، من البرازيل

كائي معلمة اللغة الإنجليزية

 

مهارات احترافية باللغة الإنجليزية

تعتبر كاثي تدريس اللغة الإنجليزية للأعمال تطبيقاً مباشراً لقوتها كخبيرة تسويق ومديرة فريق. 

"يمكن نقل الكثير من المهارات التي حصلت عليها من الأعمال لأصبح مدرّسة جيدة. أعتقد أنّ الطريقة التي أحضّر فيها للصف وكذلك الطريقة التي يسير فيها الصف مبنية على خبرتي المهنية. عندما أعلّم المصطلحات، دائماً أخبر الطلاب بأني لا أدرّسهم أي شيء لا يستخدمه الناس في عالم الأعمال". 

تُلهم قصة كاثي بالإضافة إلى تميّزها كمعلّمة، الطلاب في معاهد كابلان لتعلّم اللغة الإنجليزية الخاصة بالأعمال. حيث يحصلون على ميزة التعلّم من شخصٍ ليس معلّم لغة متميز وحسب، بل خبير حقيقي في عالم الأعمال. ويسمح حجم صفوفنا الصغير بتجربة تعليمية متميزة يستفيد فيها الطلاب من كاثي وخبراتها العملية. 

"أدرّب لغتي الإنجليزية عادةً عبر مشاهدة التلفاز أو التحدّث مع الأصدقاء، لكن يختلف الأمر عندما ترغب في تعلّم اللغة الإنجليزية الخاصة بالأعمال. أريد أن أتعلّم ذلك بطريقة أكثر رسمية. تشاركنا كاثي بتجاربها وتعلّمنا بشغفٍ وحب"
Serena Kim من كوريا الجنوبية.

learn English classroom

 

"عندما يراسلني الطلاب بأنّهم حصلوا على عمل، أو ترقية مثلاً فإنّ ذلك هو أكثر الأشياء تحفيزاً بالنسبة لي. أحب التعليم فعلاً".

هل تعلّمت مع كاثي في نيويورك؟ أو هل علّمك أستاذ آخر وتودّ مشاركتنا تجربتك الخاصة في معاهد كابلان؟ استخدم قسم التعليقات في الأسفل.

 

Sdílej se svými přáteli
Related Posts