خطوات مبدئيّة لإيجاد جامعة في الخارج

إذا كنت قد قرّرت أن تدرس في الخارج ولكنّك لا تعلم ما هو الأفضل لك ولا من أين تبدأ، فإنّنا ننصحك بالتعليمات الآتية التي سترسم لك أولى خطواتك للوصول إلى ما تصبو إليه.

1-  أنت مستقلّ

تذكّر أنّه لا يمكن لأيّ إنسان أن يرضي جميع مَن هم حوله، لذا فإنّه من المهمّ عندما تكون في الجامعة أن تراعي أوّلًا أولوياتك واهتماماتك وإمكانيّاتك، وأن تبحث عن إجابة واضحة ومحدّدة للأسئلة التالية: ما الأسباب التي دفعتك للدراسة في الخارج؟ ما أولويّاتك في الجامعة؟ ما اللغة التي تجيدها أو التي تحبّذ أن تدرس بها؟ ما أهدافك العمليّة؟ وهل ثمّة اعتبارات أكاديميّة أو ثقافيّة مهمّة بالنسبة لك؟ ما نمط الحياة التي تريد العيش في ظلّها؟ وهل تحتاج أن تحصل على المزيد من المال لتغطية نفقاتك الدراسيّة؟ أو أنّك تبحث عن جامعة توفّر لك المساعدة الماليّة؟

ينبغي عليك أن تعرف إجابات هذه الأسئلة وأن تتذكّر بأنّك شخص له كيان مستقلّ.

2-  البحث

تسلّح برؤية واضحة حول كلّ ما تحتاج أن تتزوّد به. أنت تحتاج في البداية أن تشرع بالبحث عن المدن والجامعات وعن المقرّرات التي توفّرها تلك الجامعات، إذ لا توجد قائمة واحدة تضمّ في طيّاتها مزايا آلاف الجامعات الموجودة في العالم، لذا ينبغي عليك البحث عمّا يلائمك وعمّا تبتغيه، وثمّة العديد من الأماكن التي تستطيع أن تبدأ منها وتبحث فيها عن المعلومات التي تريدها.

3-  في أيّ بلد ستدرس؟

إنّه لمن الأمور المهمّة في دراستك في الخارج أن تكون راغبًا ومحبًّا للبلد الذي ستدرس فيه، وتقضي على أرضه فيه الكثير من الوقت. إذا استطعت أن تختار بدقّة البلد الملائم لدراستك من بين البلدان المرشّحة لك فإنّك تكون بذلك قد وضعت قدمك في بداية الطريق الصحيح.

4-  اللقاء وجهًا لوجه

عندما تبحث بحثًا عالميّ النطاق عن جامعة مناسبة لك فإنّه من الضروريّ أن تحضر وتقابل المسؤولين فيها وجهًا لوجه، وغالبًا ما سيكون ذلك بعد قبولك للدراسة فيها. وتذكّر أنّ في كلّ جامعة اتّحاد طلبة، وغالبًا ما يكون لديها شبكات واتّصالات عالميّة يمكنك أن تنسّق معهم من أجل ترتيبات اللقاء.

5-  افتح عقلك

أخيرًا، فإنّه من الأمور الأساسيّة التي تتبع تحديدك للجامعة وللمناهج الدراسيّة المناسبة لك أن تبقى مفتوح العقل، وأن تحدّد أولويّاتك. تحدّث إلى الناس واستمع إليهم ولكن اجعل عقلك مفتوحًا دائمًا ومتقبّلًا لكلّ الاقتراحات الجديدة التي تأتي إليك.

كانت هذه نصائح نرجو أن ترسم لك خطواتك الأولى من أجل الحصول على مستوى دراسيّ رفيع في الخارج، فهل وفّقنا؟!

Sdílej se svými přáteli