مقابلة مع إلسا، طالبة في لندن تخطط للعمل مع الأمم المتحدة

لقد كانت لنا في الأسبوع الماضي فرصة للحديث مع إلسا، وهي طالبة فرنسية تدرس في دورة الإنجليزية المكثفة في لندن، عن السبب الذي دفعها لاختبار الإنجليزية المكثفة وعن رأيها في معاهد كابلان الدولية.

لقد أجرت إلسا المقابلة معنا باللغة الإنجليزية، لتظهر للجميع مقدار ما تعلمته خلال دروسها الإنكليزية في لندن.

أخبرينا عن نفسك – من أين أنت وكم عمرك؟

أنا في الخامسة والعشرين من عمري وقد أنهيت لتوي شهادة الماجستير في الموارد البشرية. أنا من أوت-سافوا في فرنسا، على الحدود مع سويسرا.

 لكم من الوقت تدرسين هنا، وما هي الدورات التي تأخذينها؟

لقد بدأت الدراسة في مدرسة كابلان في ليسستر سكوير في 24 من فبراير الماضي وسأبقى هنا لمدة خمسة أشهر. أنا أدرس دورة الإنجليزية المكثفة، وإن دروسي المختارة هي المفردات واللفظ.

 لما اخترت الدراسة في كابلان؟

لقد قمت ببعض البحث على الإنترنت ووجدت كابلان. بالإضافة إلى أن واحداً من أصدقائي قد درس في مدرسة كابلان في إدنبرة سابقاً ونصحني بالدراسة فيها.

 منذ أن وصلت إلي هنا، هل تظنين أن لغتك الإنجليزية قد تحسنت؟

نعم، إني أرى تقدمي في كل أسبوع. عندما وصلت، لقد كنت أدرس فقط لشهر واحد، لأرى إن كانت نتائج ذلك ستكون مرضية. لقد قررت أن أمدد إقامتي لأنه كان باستطاعتي أن أرى تغيراً في كل يوم، وكما أن طرق التعليم جيدة جداً.

 في أي مستوى كنت عندما وصلت، وما هو المستوى الذي وصلت إليه الآن في اللغة الإنجليزية؟

لقد بدأت الدورة في المستوى المتوسط المنخفض، والآن أنا في المتوسط العالي. وفي هذا الأسبوع لدي امتحان لتحديد المستوى لأرى إن كان بإمكاني الانتقال إلى المستوى المتقدم.

 ما هي فوائد الدراسة في لندن؟

لقد اخترت الدراسة في لندن بسبب قربها من فرنسا. بالإضافة إلى أنني أظن أن دراسة الإنجليزية في الخارج هي الطريقة الأفضل للتقدم بشكل سريع. في الواقع، إن الاندماج هنا يجبرنا على اختبار حدودنا لأننا مجبرون على التحدث بالإنجليزية. على الرغم من أني أيضاً قد التقيت ببعض الناس الذين يتحدثون الفرنسية. 

بماذا تقومين خلال وقت فراغك في لندن؟

إني أذهب إلى نادي الرياضة، وأمضي معظم وقتي مع أصدقائي، نحن نحب الذهاب إلى الحدائق وزيارة المتاحف المختلفة والذهاب لرقص السالسا... يمكنني الحصول على الكثير في هذه المدينة والتدرب على اللغة الإنجليزية.

 ما رأيك في برنامج النشاطات الذي تقدمه كابلان؟

إن البرنامج عظيم لأنه مختلف في كل أسبوع. يمكننا أن نستفيد من الكثير من النشاطات، يمكننا أن نسافر ونكتشف أماكن غير اعتيادية، ونزو المتاحف، وبفضل كابلان فإننا ندفع أسعاراً أقل للبطاقات.

 كيف هي حياة الطالب في لندن؟

عندما تقررين أن تسافري للخارج، عليك أن تعيدي بناء حياتك الاجتماعية لأنك لا تعرفين أي أحد هنالك. إن الجميع في نفس هذه الحالة، لذا فإنه من السهل لقاء أناس جدد وتكوين صداقات جديدة.

 كيف ترين أن هذه الدورة قد ساعدتك في تطوير ذاتك؟

من وجهة نظر شخصية، فإني خجولة بطبعي، وقد كونت العديد من الصداقات، وأنا دائماً ما أتحدى حدودي الخاصة. من وجهة نظر مهنية، إني أود أن أعمل في سويسرا في منظمة كالأمم المتحدة، لذا فإن كوني قادرة على التحدث باللغة الإنجليزية هو أمر أساسي.

 كيف هي دروسك؟ ما رأيك بطريقة التعليم والمعلمين؟

لقد بدأت الدراسة مع بيكي، والتي تركت كابلان مؤخراً. إن تعليمها كان جيداً جداً، لأنني لم أكن أشعر أنه يجب عليه أن أتعلم. هذا نمط مختلف من التعليم، وخاصة عندما يقارن مع المدارس. إن العلاقة بين المعلمين والطلاب مختلفة بشكل كامل. إن الطرق المتبعة ممتعة، فإننا نتعلم اللغة الإنجليزية بمتعة وتشوق. حالياً، معلمي هو كريستيان وطرقه في التعليم جيدة جداً.

 ما هو المختلف في هذه الدورة مقارنة بتعلم اللغة الإنجليزية في فرنسا؟

أظن أن نظام التعليم في فرنسا سيئ جداً. إنك تتعلم الأفعال الشاذة في كل عام. على كل حال، قبل أن آتي إلى هنا، كنت غير قادرة حتى على القيام بمحادثة بسيطة بالإنجليزية. وهذا سبب كوني متفاجئة بسعادة بمدى تغير تقدمي في اللغة الإنجليزية. لدينا هنا أيضاً أدوات عصرية، كالألواح التفاعلية والعديد من الدعم من قبل المعلمين.

 هل تعتقدين أن هذه الدورة ستكون استثماراً ناجحاً لمستقبلك؟

أظن أنها كذلك، لأنني أحتاج للإنجليزية في مهنتي ولأتمكن من الحصول على عمل متوافق مع خططي ورغباتي. إن كابلان مدرسة معروفة جداً، لذا فإن هذه الدورة كانت خبرة عظيمة لي من وجهة نظر شخصية ومهنية.

 

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل