الحياة في كابلان: الحياة بعد كابلان

لقد سعدت بالتحدث مع أدان كاماريلو على تويتر. أدان طالب سابق في كابلان من فنزويلا ومحب كثيراً لتعلم اللغة الإنجليزية! تعرفوا على مقدار حب أدان لتجربته في كابلان وكيف كانت دراسته فيها ذات فائدة كبيرة له في عمله وحياته الاجتماعية.

في أي مدرسة درست؟

لقد درست في مدرسة كابلان في واشنطن العاصمة، في الفترة بين أبريل وسبتمبر 2012.

لماذا قررت أن تدرس اللغة الإنجليزية؟

بالنسبة لي، فإن الإنجليزية هي اللغة الأكثر أهمية في العالم. أنا مهندس معلوماتي، وفي هذا العالم، كل شيء باللغة الإنجليزية، كل الشهادات على سبيل المثال، ومعظم الكتب المهمة، وأفضل المؤتمرات، وغيرها. لذا، بعد أن أنهيت دراستي الجامعية، قررت أن أدرس اللغة الإنجليزية لإكمال سيرتي الذاتية.

لماذا اخترت كابلان لتدرس فيها؟

إن كابلان من أكثر المدارس شهرة في العالم كله، لدي بعض الأصدقاء الذين درسوا سابقاً مع كابلان وقد نصحوني بها.

ماذا كان الجزء الأفضل في تجربتك هناك مع كابلان؟

إن الشيء الأفضل في تجربتي كان في الواقع شيئين، الأول هو مستوى لغتي الإنجليزية. لقد بدأت بالمستوى الابتدائي وخلال خمسة أشهر ونصف فقط حسنتها بأربعة مراحل. لقد أنهيت المستوى المتوسط العالي. والثاني، هو الناس الرائعون الذين التقيتهم هناك والصداقات التي كونتها. إن أصدقائي كانوا من السعودية، كوريا، البرازيل، فرنسا، اليابان، تايلاند وإيطاليا. وقد تعلمت عن ثقافاتهم وطعامهم وتقاليدهم وعاداتهم.

أين تعمل الآن؟

أنا أعمل الآن في شركة استشارات عالمية.

هل يمكنك أن تشرح لي كيف ساعد تعلمك للغة الإنجليزية في إيجاد عمل؟

عندما قدمت لمقابلة العمل، سألني مديري عن مستواي باللغة الإنجليزية. ثم قال أنه أمر رائع لأن الشركة كانت تتطلع لشخص بإمكانه أن يتفاعل مع الشركاء في خارج فنزويلا. لقد تلقيت أيضاً إلى جانب راتبي حافزاً مادياً بسبب لغتي الإنجليزية.

إلى أي حد تتواصل مع زملائك القدماء في الصف؟

غالباً بشكل يومي! إني أشتاق لهم جداً. في الأسبوع الماضي ذهبت إلى كولومبيا لزيارة بعض الأصدقاء. لقد التقيت أيضاً صديقتي في واشنطن، لذا فإنني أزورها أيضاً! الآن، إني أخطط لزيارة صديقي المفضل في البرازيل في السنة القادمة، إنه بانتظاري.

إذا ما كان باستطاعتك أن تدرس في أي مدرسة لكابلان، ماذا تختار؟

كنت سأختار مدرسة كابلان في واشنطن مجدداً، فإنها مدينة رائعة، إني أحبها. ولكن إن كان علي أن أختار خياراً آخر، فكنت سأختار سان فرانسسكو أو لندن، فإني أود أن أتعلم اللكنة البريطانية.

كيف يمكنك أن تصف تجربتك في كابلان بجملة واحدة؟

مميزة وغير قابلة للنسيان!

إذا ما كنت تريد أن تعرف المزيد من المعلومات عن الدراسة في مدرسة كابلان في واشنطن، تواصل معنا من هنا.

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل