خمسة أشياء ينبغي أن تفكر بها عندما تبدأ دراستك الجامعيّة

قد يراودك القلق عندما يحين يومك الأوّل في الجامعة، وهذا شيء طبيعيّ يراود أغلب الناس، إذ تبدأ مع هذا اليوم مرحلة جديدة من حياة الطالب، مرحلة تكون الاستقلاليّة هي طابعها المميّز في الغالب. ولكنّك تستطيع أن تتغلّب على الخوف والقلق بالجرأة والشجاعة، وستعرف فيما بعد أنّ أيّام الدراسة الجامعيّة هي من أجمل أيّام حياتك.

سنقدّم لك هنا بعض النصائح التي تخصّ أيّامك الأولى في الجامعة

أوّلًا: حاول أن تبدأ حياتك الجامعيّة بعقل منفتح

 سوف تقابل في الجامعة أصنافًا مختلفة من الناس وطرق تفكير وأنماط حياة متنوعة، فحاول قدر الإمكان ألّا تكوّن آراءً مسبقة عن الناس أو معتقداتهم، إذ إنّ العادات التي تبدو لك اليوم غريبة وبعيدة عن المألوف قد تصبح في يوم ما من الأمور التي تتبناها والتي تؤمن بها على مدى الحياة.

 ثانيًا: لا تكن منعزلًا اجتماعيًّا

في الجامعة ينبغي أن تكون لك علاقات اجتماعيّة طيّبة، فإذا أردت أن تعيش فيها منعزلًا فإنّك لن تجني من أيّامك الجامعيّة التي تريدها منها.

 ثالثًا: ادخل الاختصاص الذي تهتمّ به

يتوجّب أن نذكر لك هنا شيئًا ذا قيمة قد لا يدركه أغلب الطلّاب، وهو أنّه يجب ألّا تأخذ محاضرات تعليميّة في المواد التي تخصّ فرعك فحسب، بل يمكنك أن تحضر محاضرات أخرى في اختصاصات تحبّها وتحقّق لك المتعة، فإذا أتتك هذه الفرصة فحاول أن تنتهزها، وبإمكانك أن تتكلّم مع محاضرك لعلّه يعطيك بعض النصائح.

رابعًا: لا بأس ببعض المغامرات محسوبةِ العواقب

حاول أن تغتنم أوقاتك الجامعيّة فإنّ فيها من الحريّة ومن روح المغامرة ما لا تجده في غيرها من أيّام العمر، فإذا كنت تحبّ صعود الجبال فاصعدها ولا تتردّد، وإذا كنت تودّ أن تجرّب مواهبك في التمثيل فافعل ذلك، وإذا أحببت أن تركب المنطاد فلا بأس من المغامرة، إذ إن تلك من الفرص التي قد لا تُتاح لك مرّة أخرى فاغتنمها ثمّ اقصص حكاياتها لأصحابك وأهلك.

خامسًا: فتّش عن السعادة

إنّ البحث عن السعادة هو جزء من حياتك باعتبارك طالبًا جامعيًّا. ويبدو أنّ ثمّة نوعين من الطلبة في الجامعة، النوع الأوّل هم أولئك الطلّاب الذين يمتّعون أنفسهم على حساب دراستهم الجامعيّة، أمّا النوع الثاني فهم الطلّاب الذي يحرمون أنفسهم من التمتّع بأيّام الجامعة من أجل الدراسة، في الحقيقة: كلا النوعين ليسوا على صواب، لذا فإنّ نصيحتنا لك أن تبتعد عن سبيل هؤلاء وسبيل أولئك وتجد لك بين السبيلين سبيلا، فقديمًا قالوا: خير الأمور أوسطها.

 كانت تلك نصائح مختصرة نرجو أن تأخذها في اعتبارك عند دخول الجامعة، كما نتمنى أن تقضي حياة جامعيّة ملؤها الفائدة والمتعة.

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل